هل الاستثمار والتداول بالاسهم ذات الامر؟

يعتبر مجال تداول الأسهم أحد مجالات التداول المهمة للغاية والتي لا تقل أهمية عن تداول العملات الأجنبية الفوركس، وتداول العملات الرقمية أيضاً، وهو من أحد المجالات الاستثمارية الكبيرة، ويتميز بالأمان وصعوبة خسارة رأس المال بالكامل مقارنة بمجال تداول العملات، ويحب الكثير من الأشخاص والشركات العمل في مجال تداول الأسهم، لذلك من الجيد للغاية أن نتعرف سوياً على المعايير والعلامات التي ترشدك لتمييز افضل شركات تداول الاسهم الموثوقة في هذا المجال عن غيرها من الشركات الوهمية والنصابة التي انتشرت بشكل كثيفٍ في الآونة الأخيرة.


ما هو التداول في الأسهم؟

هو عملية بيع وشراء أسهم أحد الشركات الكبرى أو المتوسطة أو الصغيرة التي تطرح أسهمها للتداول في بورصات الأسهم العالمية، ويستطيع المستثمر أن يقوم بعملية شراء وبيع أسهم أحد الشركات من خلال منصة تداول الأسهم التي يعمل معها، ومن أشهر بورصات الأسهم في العالم: بورصة نيويورك، وبورصة لندن.

وما يميز التداول في الأسهم أنه يمكنك تداولها مباشرة عبر برنامج ميتاتريدر الخاص بتداول العملات نفسه، أو اختيار منصة أخرى سهلة لتداول الأسهم، وفكرة تداول الأسهم مشابهة لفكرة تداول العملات فهي تخضع لعمليات بيع وشراء الأسهم وقوانين الربح والخسارة هي نفسها، ولكن المميز في الأسهم أن تذبذ أسعارها بطيء أو شبه معدوم مقارنة بالعملات التي لا تتميز بالاستقرار على الإطلاق.

معايير اختيار افضل شركات تداول الاسهم

  • مراقبة نمو الأسهم الخاصة بالشركة بالتزامن مع نمو أرباح الشركة في نفس الوقت حتى تكون شركة مناسبة لتداول أسهما والاستثمار فيها.
  • اختيار الشركة الحاصلة على أعلى نسبة تقييم إيجابية من قبل العملاء السابقين، والتي يمكن البحث عن تقييمات سابقة لها عبر مواقع التقييم العالمية الموثوقة التي تقوم بتقييم مستوى مصداقية وموثوقية الشركات.
  • النظر لحجم الشركة وقوتها مقارنة بالمنافسين الآخرين في السوق، فالشركة الأقوى في مجال عملها هي الأفضل في الاستثمار في أسهمها.
  • اختيار شركة ذات سمعة قوية وموثوقة في السوق لشراء أسهمها والاستثمار فيها.

الفرق بين تداول الاسهم وتداول العملات:

  • تداول العملات متاح 5 أيام في الأسبوع طوال ال 24 ساعة، والإجازة الأسبوعية تكون يومي السبت والأحد من كل أسبوع، بينما تداول الأسهم متاح لساعات محددة فقط خلال اليوم الواحد.
  • توفر السيولة أفضل وأقوى في مجال تداول العملات، بينما السيولة تكون قليلة للغاية في مجال الأسهم.
  • من الممكن انهيار قيمة السهم بالكامل لكونه تابع لشركة ما، بينما لا تنهار قيمة عملة بالكامل على الإطلاق.
  • يمتاز التداول في الأسهم في إمكانية الاستثمار والتداول في أسهم الشركات الناشئة والاحتفاظ بها منذ بداية عمل الشركة وبيعها في أي وقت لاحقاً عندما ترتفع قيمة السهم، وبالتالي إمكانية تحقيق الكثير من الأرباح من هذه العملية.
  • لا يمكن للمتداول في مجال الأسهم ممارسة نشاطه بشكل جيد في حال ركود السوق، أو القيام بعمليات بيع وشراء متكررة على السهم الواحد، بل هو مقيد بلوائح صارمة في هذا الجانب، على عكس التداول في العملات التي تمكن من إجراء العديد من عمليات البيع والشراء على نفس زوج العملات بكل حرية وبسهولة تامة.
  • العمولات في مجال تداول الأسهم مرتفعة نوعاً ما مقارنة بالعمولات فى مجال تداول العملات، ما يجعل العمل في تداول العملات أفضل كثيراً رغم مخاطرته الكبيرة من العمل في مجال الأسهم حيث العمولات المنخفضة للغاية.

هل الاستثمار والتداول بالأسهم ذات الأمر؟

يعتبر التداول في الاسهم أحد مجالات الاستثمار المتنوعة ومن ضمنها، ولكن الاستثمار بالتأكيد ليس هو نفسه التداول في الأسهم فالأمر يختلف من عدة جوانب، ومن أوجه الاختلاف بين الاستثمار والتداول في الأسهم ما يلي:

  • التداول بالاسهم أحد أوجه الاستثمار العديدة حيث يتم إيداع المال وشراء وبيع الأسهم بهذا المال بغرض تحقيق الأرباح وتشغيل رأس المال بشكل مستمر.
  • الاستثمار له الكثير من الطرق المتعددة منها طرق شرعية وقانونية، ومنها الاستثمار في طرق وأساليب غير قانونية تعاقب عليها الحكومات والدول.
  • بعض مجالات الاستثمار تنطوي على مخاطرة كبيرة جداً تفوق نسبتها أحياناً 100% وهي الاستثمار في مجالات من الممكن أن تؤدي إلى خسارة رأس المال بالكامل وعدم الحصول عليه ولا على الأرباح على الإطلاق مثل: الاستثمار في مواقع تعدين العملات الرقمية، أو شراء العملات الرقمية وتخزينها في محافظ وضياع المحفظة، وغيرها من مجالات الاستثمار التي تنطوي على مخاطرة كبيرة جداً.

لذلك من المهم للغاية أن تكون عملية الاستثمار سواء في الأسهم أو غيرها من المجالات الاستثمارية مدروسة بعناية شديدة وبناء على علم واسع بمجال  الاستثمار قبل البدء في الاستثمار فيه.

قد يعجبك ايضا
عرض النقاشات (1)